الدول المرشحة لاستضافة كاس العالم 2026


جوجل بلس

كما جَرت العادة، يتم إختيار البلد المنُظم لبطولة كأس العالم، بعد إنتهاء مونديال العالم الجاري، وفي العام 2018 ستنظم روسيا العرس العالمي الكبير، وبعد الإنتهاء من البطولة سيتم التصويت للبلدان التي قدمت رغبتها في إستضافة كأس العالم للنسخة التي تلي المونديال القادم، حيث كانت قطر قد أُختيرت لإستضافة مونديال 2022.

هذا ومن المقرر ان تنطلق بطولة كأس العالم روسيا 2018 في الرابع عشر من حُزيران القادم، بحيث تستمر البطولة حتى 15 يوليو من العام الجاري، يذكر أنه إكتمل عقد المنتخبات المتأهلى إلى مونديال روسيا، وبلغ عددها 32 منتخباً، قسمت على 8 مجموعات، كل مجموعة تضم 4 منتخبات.

الدول المرشحة لاستضافة كاس العالم 2026

أعلنت العديد من الدول رغبتها في إستضافة مونديال كأس العالم 2026، حيث يتم إختيار الدولة المستضيفة بناءا على شروط وضوابط يفرضها الإتحاد الدولي لكرة القدم، ثم يتم إختيار الدولة بناءا على نتيجة التصويت.

كندا: في شهر يوليو 2012 أكد رئيس الإتحاد الكندي لكرة القدم فيكتور مونتاغيلياني رغبة بلاده في الترشح لإستضافة بطولة كأس العالم 2026، الجدير ذكره أن كندا كانت قد إستضافت كأس العالم للسيدات في العام 2015.

الولايات المتحدة الامريكية: في العام 2016 أعرب الإتحاد الأمريكي لكرة القدم، نية بلاده تنظيم مونديال كأس العالم 2026، وأكد أنه لا مانع لدة بلاده إستضافة المونديال منفردة أو الإشتراك مع المكسيك.

المكسيك: في شهر سبتمبر 2012 أكد رئيس الإتحاد المكسيكي لكرة القدم غوستينيو كومبايين نية بلاده للترشح لإستضافة مونديال كأس العالم 2026، يذكر أن المكسيك كانت قد إستضافت كأس العالم في أعوام 1970، و1986 مـ.

كولومبيا: في شهر مارس 2010 أكد رئيس كولومبيا السابق ألفارو أوريبي بيليث عن نية كولومبيا للترشح لإستضافة كأس العالم لكرة القدم 2026.

المغرب: للمرة الخامسة في تاريخها قدم المملكة المغربية طلبها للترشح لإستضافة بطولة كأس العالم 2026، يذكر أنه لم يقع الإختيار على المغرب في الخمس مرات التي تقدمت بها.

استراليا: في يوليو 2017 أعلنت أستراليا، رغبتها في إستضافة مونديال العالم 2026، وهي المرة الأولى التي تتقدم بها لإستضافة كاس العالم.

إنجلترا: تبقى إنجلترا أقوى الدول المرشحة، من بين المنتخبات التي تقدمت لإستضافة كأس العالم، حيث تملك حظوظ وفيرة، ترجح كفتها جمال ملاعبها، وإمكانياتها الكبيرة في الطرق والمواصلات والإقامات الفندقية، والخدمات المختلفة.